أنتم هنا : الرئيسيةالسيدة بوعياش: "تحقيق العدالة الاجتماعية رهين ببناء نموذج تنموي جديد قائم على مقاربة حقوق الإنسان التي أصبح الالتزام بها أحد مؤشرات تقييم السياسات العمومية.."

الإصدارات

النشرة الإخبارية

المستجدات

10-11-2019

اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بجهة كلميم واد نون: يوم دراسي حول موضوع "الثقافة (...)

اقرأ المزيد

10-11-2019

اللجنة الجهوية لحقوق الانسان: يوم دراسي حول موضوع "الثقافة كرافعة من روافع (...)

اقرأ المزيد

04-11-2019

Assemblée générale du RINADH : Adoption du plan d’action du groupe de travail (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

السيدة بوعياش: "تحقيق العدالة الاجتماعية رهين ببناء نموذج تنموي جديد قائم على مقاربة حقوق الإنسان التي أصبح الالتزام بها أحد مؤشرات تقييم السياسات العمومية.."

شاركت السيدة أمنة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، يومه الأربعاء 20 فبراير 2019 بمجلس المستشارين، في أشغال افتتاح فعاليات النسخة الرابعة من المنتدى البرلماني الرابع للعدالة الاجتماعية، التي تميزت بحضور رئيس الحكومة، السيد سعد الدين العثماني، رئيس مجلس المستشارين، السيد حكيم بنشماس، ورئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، السيد أحمد رضى الشامي، بمشاركة  ثلة من الفاعلين المؤسساتيين والسياسيين والاقتصاديين والاجتماعيين والمدنيين والخبراء والجامعيين.

وينظم مجلس المستشارين هذه الدورة، المنعقدة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بشراكة مع المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، بتعاون مع مؤسسة وستمنستر للديمقراطية ومؤسسة كونراد أديناور، تحت شعار "الحماية الاجتماعية بالمغرب: الحكامة ورهانات الاستدامة والتعميم".

وتتوزع أشغال هذا المنتدى على أربع لحظات أساسية: "الحماية الاجتماعية رؤى متقاطعة"؛ "حكامة أنظمة الحماية الاجتماعية"؛ "الاستهداف في برامج الدعم الاجتماعي"؛ "استدامة وتمويل برامج الدعم ومنظومة الحماية الاجتماعية".

خلال افتتاح أشغال هذا اللقاء، أكدت رئيسة المجلس أن العدالة الاجتماعية قضية متعددة المداخل وعمل مستمر على أكثر من واجهة، تتطلب تعبئة موارد وكفاءات واجتهادات عدد من المتدخلين والفاعلين على مختلف المستويات لمواجهة التحديات الجديدة بأجوبة متجددة ومبتكرة.

مضيفة أن "النموذج التنموي الجديد هو القادر على أن يلعب دور الخيط الناظم لمختلف الديناميات والإطار الحاضن لمختلف تدخلاتنا. بحيث ستتحول كل الاستراتيجيات القطاعية وكل المبادرات إلى روافد تصب في هذا الإطار، مما سيمنحها سبل النجاح وشروط الفعالية. وسيظل نجاح هذا المسعى رهينا بإسناد النموذج التنموي الجديد وبنائه على قاعدة مقاربة حقوق الإنسان التي أصبح الالتزام بها أحد المؤشرات الأساسية في تقييم السياسات العمومية ودولة القانون".

يذكر أن تنظيم المنتدى البرلماني للعدالة الاجتماعية، يأتي في إطار الاحتفاء باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، الذي يصادف عشـرين فبراير  من كل سنة كما أقرته الأمم المتحدة اعتبارا من الدورة الثالثة والستين للجمعية العامة سنة 2007، كما يندرج في إطار استمرار احتضان مجلس المستشارين للحوار العمومي المؤسساتي وللنقاش المجتمعي التعددي والتشاركي بخصوص القضايا ذات الصلة بإعمال الدستور وضمان التمتع بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية.

تحميل مداخلة السيدة أمنة بوعياش