أنتم هنا : الرئيسيةعناوينالأنشطةبلاغات صحفيةالمجلس الوطني لحقوق الإنسان يشارك بقطر في أشغال لقاء تشاوري حول "ضمان التعددية في عملية الإصلاحات الدستورية بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا"

النشرة الإخبارية

المستجدات

19-07-2024

السيدة بوعياش تدعو إلى تبني مقاربات شاملة بالمدن الناشئة تضمن تحقيق التوازن بين (...)

اقرأ المزيد

25-06-2024

اليوم الدولي للمرأة في الدبلوماسية: السيدة بوعياش تبرز أهمية دور المرأة (...)

اقرأ المزيد

03-06-2024

من لشبونة إلى نيويورك، ثم واشنطن آمنة بوعياش تسلط الضوء على خصوصية مقاربة المغرب (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

المجلس الوطني لحقوق الإنسان يشارك بقطر في أشغال لقاء تشاوري حول "ضمان التعددية في عملية الإصلاحات الدستورية بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا"

يشارك المجلس الوطني لحقوق الإنسان، ممثلا في شخص أمينه العام، السيد محمد الصبار، يومي 19 و20 نونبر 2012 بالعاصمة القطرية الدوحة، في أشغال لقاء تشاوري حول موضوع "ضمان التعددية في عملية الإصلاحات الدستورية الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".
يشارك المجلس الوطني لحقوق الإنسان، ممثلا في شخص أمينه العام، السيد محمد الصبار، يومي 19 و20 نونبر 2012 بالعاصمة القطرية الدوحة، في أشغال لقاء تشاوري حول موضوع "ضمان التعددية في عملية الإصلاحات الدستورية الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".
 
ويدخل هذا اللقاء المنظم من طرف المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ومركز الأمم المتحدة للتدريب والتوثيق في مجال حقوق الإنسان لجنوب غرب آسيا والمنطقة العربية في إطار تخليد الذكرى العشرون لصدور "إعلان حقوق الأشخاص المنتمين إلى أقليات قومية أو إثنية وإلى أقليات دينية ولغوية" الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 18 دجنبر 1992.
 
وسيشكل اللقاء، المنظم في سياق الوضع الراهن بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا المتسم بالتغيرات الدستورية، فرصة لفتح التفكير حول إمكانيات وكيفيات إدماج حقوق الأقليات في الإصلاحات الدستورية على ضوء الإطار المعياري الدولي القائم في هذا الصدد.
 
وتجمع هذه المحادثات التشاورية خبراء بارزين في مجال حقوق الإنسان سينكبون على مناقشة الإصلاحات الدستورية بالمنطقة في ضوء التغيرات السريعة الجارية لاسيما أثرها على الفئات الضعيفة. كما سيبحث الخبراء التطورات القانونية وسيناقشون إمكانية الاستفادة في وضع تلك الدساتير من الإطار الدولي المنظم لحقوق الأقليات –بما فيها مبادئ الإعلان- لحماية حقوق الانسان في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
 
يذكر أن إعلان حقوق الأشخاص المنتمين إلى أقليات قومية أو إثنية وإلى أقليات دينية ولغوية يحث الدول على "حماية وجود الأقليات وهويتها القومية أو الإثنية، وهويتها الثقافية والدينية واللغوية، وبتهيئة الظروف الكفيلة بتعزيز هذه الهوية".
 
كما يخول الإعلان للأشخاص المنتمين إلى أقليات "الحق في التمتع بثقافتهم الخاصة، وإعلان وممارسة دينهم الخاص، واستخدام لغتهم الخاصة، سرا وعلانية، وذلك بحرية ودون تدخل أو أي شكل من أشكال التمييز (...) بالإضافة إلى الحق في المشاركة في الحياة الثقافية والدينية والاجتماعية والاقتصادية والعامة مشاركة فعلية، (...) وكذا الحق في المشاركة الفعالة في القرارات الخاصة بالأقلية التي ينتمون إليها أو بالمناطق التي يعيشون فيها...".
أعلى الصفحة