أنتم هنا : الرئيسيةعناوينالأنشطةبلاغات صحفيةالحلقة الثانية من سلسلة حلقات نقاش حول قضايا فعلية الحقوق والحريات: "العدالة المجالية كرافعة للتنمية الإنسانية وتعزيز القدرة على الصمود"

  • تصغير
  • تكبير

الحلقة الثانية من سلسلة حلقات نقاش حول قضايا فعلية الحقوق والحريات: "العدالة المجالية كرافعة للتنمية الإنسانية وتعزيز القدرة على الصمود"

ينظم المجلس الوطني لحقوق الإنسان الحلقة الثانية من مشروع "أكورا حقوق الانسان"،  وهو عبارة عن سلسلة حلقات نقاش حول قضايا فعلية الحقوق والحريات. وستناقش هذه الحلقة موضوع "العدالة المجالية كرافعة للتنمية الإنسانية وتعزيز القدرة على الصمود"، وذلك يوم الثلاثاء 31 أكتوبر 2023 ابتداء من الساعة الثالثة بعد الزوال (15.00) بالمقر المركزي للمجلس الوطني لحقوق الإنسان بالرباط.

ويندرج تنظيم هذا اللقاء في سياق وطني يطبعه النقاش حول التفاوتات المجالية والترابية في بلادنا، والتي تعيق التنمية الإنسانية وتضعف قدرة المجتمع على الصمود أمام الكوارث الطبيعية والأزمات المناخية والبشرية، وكذا في سياق دولي تطبعه التهديدات المرتبطة بمناخ اللايقين وتزايد حجم التحديات ذات الصلة بالتنمية الإنسانية.

ويسعى المجلس من خلال تنظيم هذا اللقاء إلى الوقوف عند واقع حال التفاوتات المجالية، أسبابها المختلفة وآثارها على جهود التنمية الإنسانية، واستشراف المداخل الممكنة لبناء فعل عمومي قائم على العدالة المجالية باعتباره شرطا أساسيا للتنمية الشاملة ورافعة لتعزيز قدرة المجتمع على الصمود، وكذا إلى وضع أسس ومداخل نظام وطني للإنذار المبكر كجزء من استراتيجية لاستباق الأزمات وبناء نظام مرن للتعاطي مع الأزمات في حال وقوعها، وذلك عبر تقديم خلاصات وتوصيات بهذا الخصوص.

وستتم معالجة هذا الموضوع من خلال ثلاثة محاور أساسية، وهي: الجهوية وتحديات التدبير الترابي للتفاوتات المجالية؛ السياسات العمومية ورهان تقليص الفوارق السوسيومجالية؛ ثم العدالة المجالية ورهان التنمية الإنسانية وتقوية القدرة على الصمود أمام المخاطر.

وسيتميز هذا اللقاء، الذي ستفتتح أشغاله السيدة آمنة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان،  بمشاركة باحثين وخبراء اقتصاديين وسوسيولوجيين ومختصين في قضايا التعليم والبيئة والمناخ وفاعلين مدنيين وممثلين لقطاعات حكومية ومختصين في مجالات حقوق الإنسان.

أعلى الصفحة