أنتم هنا : الرئيسيةانعقاد الجمعية العامة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان في دورتها التاسعة (14-15-16 أكتوبر 2022)

النشرة الإخبارية

المستجدات

08-02-2024

المجلس يستعرض في مؤتمر دولي بدولة قطر تجربته في مجال حماية الحق في التغذية وضمان (...)

اقرأ المزيد

03-02-2024

المشاركون في مائدة مستديرة بالداخلة حول "الحماية القانونية والاجتماعية للأطفال" (...)

اقرأ المزيد

22-01-2024

جائزة شمال - جنوب لمجلس أوروبا، مراجعة مدونة الأسرة و انتخاب المغرب لرئاسة مجلس (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

انعقاد الجمعية العامة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان في دورتها التاسعة (14-15-16 أكتوبر 2022)

حالة الطوارئ المائية، حقوق مغاربة العالم، فعلية حقوق المرأة المغربية وتعديل مدونة الأسرة، حقوق الإنسان في الفضاء الرقمي ونظم الذكاء الاصطناعي، تقرير المجلس السنوي وخطة عمله لسنة 2023...أبرز نقاط جدول أعمال الدورة التاسعة للجمعية العامة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان


يعقد المجلس الوطني لحقوق الإنسان جمعيته العامة التاسعة، حضوريا وعبر تقنية المناظرة عن بعد، أيام 14-15-16 أكتوبر 2022 بمدينة أزرو، وذلك طبقا لمقتضيات القانون رقم 76.15 المتعلق بإعادة تنظيم المجلس الوطني لحقوق الإنسان ونظامه الداخلي.

وأكدت السيدة آمنة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان "أن التطورات التي عرفها السياق الوطني والدولي منذ بداية سنة 2022، والتي تسارعت وتيرتها خلال النصف الثاني من السنة، تؤكد أهمية الاشتغال على عوائق الفعلية باعتبارها الجواب الأكثر ملائمة لرفع التحديات الراهنة في مجال حماية حقوق الانسان والنهوض بها ببلادنا".

وفي سياق استحضارها لأبرز محطات المجلس منذ انعقاد جمعيته العامة الثامنة، ذكرت السيدة بوعياش باتفاقية الشراكة التي وقعها المجلس والمديرية العامة للأمن الوطني، التي وصفتها بالخطوة ذات الدلالة الرمزية الكبيرة والعمق الحقوقي غير المسبوق، مشيرة أنه تم الحرص على وضع استراتيجية متكاملة بشأنها تتجاوز الحدود الدنيا التي يفرضها العمل المؤسساتي واقتراح وتطوير ممارسات لإعمال معايير حقوق الإنسان وحفظ الكرامة الإنسانية في أماكن الحرمان من الحرية التابعة للأمن الوطني.

ومن جهة أخرى، تميزت هذه الفترة البينية، بانشغال المجلس بالأحداث المؤسفة وغير المسبوقة التي شهدها معبر "باريو تشينو" بمليلية المحتلة، حيث تقرر، بتكليف من رئاسة المجلس، إيفاد لجنة استطلاعية لبناء الوقائع (Etablissement des faits)، تم تقديم ملاحظاتها الأولية في ندوة صحفية وتابعت اللجنة الجهوية للشرق أطوار المحاكمة سواء الابتدائية أو الاستئنافية.

وفيما يتعلق بحقوق الأجانب، تضيف السيدة بوعياش، عمل المجلس خلال هذه الفترة على مواكبة تفعيل ورش الحماية الاجتماعية مع المفوضية السامية للاجئين والمنظمة الدولية للهجرة في أفق تخويل الأجانب المتواجدين على التراب الوطني الاستفادة من مختلف الضمانات التي توفرها المستويات الأربع للحماية على النحو الذي يحدده القانون الإطار المتعلق بالحماية الاجتماعية، وذلك التزاما من المجلس بمبدأ عدم ترك أحد خلف الركب في مجال الدفاع عن حقوق الانسان وحمايتها.

ومساهمة منه في النقاش الذي تثيره إشكالية الإجهاد المائي الذي يعيشه المغرب حاليا، أكدت السيدة بوعياش أن المجلس انخرط في التفكير الجماعي للبحث عن الحلول الممكنة لضمان الحق في الماء للجميع على المستويين الآني والاستراتيجي و"سنتقدم بمشروع ورقة للنقاش والمصادقة من طرف الجمعية العامة، نضمنها توصياتنا لإحالتها على رئيس الحكومة".

وفيما يخص الجانب التشريعي، فقد تميزت هذه الفترة البينية، حسب رئيسة المجلس، بإحالة ثلاثة آراء استشارية تم طلب رأي المجلس بخصوصها من طرف وزارة العدل، اثنين منهما كانا قد صادق عليهما المجلس، بعد إدخال الملاحظات وتعلق الأمر بالمسطرتين المدنية والجنائية فضلا عن رأي بخصوص مشروع العقوبات البديلة، الذي تمت المصادقة عليه من طرف مكتب المجلس احتراما للمدة الزمنية المحددة بالقانون.

وأوضحت رئيسة المجلس أنه تم الحرص في هذه الآراء على منهجية لم تقتصر على تقديم تحليل حقوقي للنص التشريعي وتقديم توصيات لجعل مقتضياته أكثر انسجاما مع الالتزامات الدولية للمملكة المغربية، بل لتشكل كذلك فرصة لتقديم توصيات نتوخى من خلالها الترافع على بعض الإصلاحات في مجال حقوق الانسان بشكل عام.

ولم يفت السيدة بوعياش، بهذه المناسبة، التذكير بأبرز محطات مساهمة المجلس على المستوى الدولي المتمثلة في تقديم تقرير المجلس الموازي المتعلق بتنفيذ اتفاقية حماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري؛ عقد لقاء مع اللجنة المعنية باتفاقية القضاء على كل اشكال التمييز ضد المرأة؛ مواصلة المجلس تفاعله مع الآليات الدولية، بما فيها المفوضية السامية لحقوق الإنسان، الذي تمت الإشارة إليه في التقرير الأخير الذي قدمه الأمين العام للأمم المتحدة بشأن الصحراء لأعضاء مجلس الأمن حيث أشار لعمل المجلس في المجال الحمائي وغيره، وهو ما يشكل، تقول السيدة بوعياش، مستجدا هاما يؤكد الدور الذي يلعبه المجلس في مجال الرصد وحماية ضحايا حقوق الإنسان، إلخ.

تحميل كلمة رئيسة المجلس

تحميل المقال بالأمازيغية

 

.

النشرة الإخبارية

التسجيل للتوصل
بالنشرة الإخبارية

النشرة الإخبارية

تمت عملية التسجيل بنجاح

Veuillez mettre la solution de cette opération mathématique simple.

الحقول المطلوبة *